+965 22 62 77 67
icon icon icon icon

لا يُفَوَّت في مسقط/ Never_miss_it_muscat

 

زيارة دار الأوبرا

 

 

 

 

 

 

 

دار الأوبرا في مسقط من أجمل المباني الحديثة في العالم العربي أجمع. لؤلؤة معمارية منقطعة النظير والتصميم. عدا عن كونها مكان الانتاجات الثقافية الضخمة في العاصمة العُمانية، لن تكمل زيارتكم لمسقط بدون التوقف ملياً عند هذه المحطة. المبنى عملاق وجميل من الخارج بساحته الرحبة وعمرانه المحاكي لعمران القلاع الأثرية العُمانية ولكن بنظرة هندسية حديثة ثاقبة. يُنصح بزيارة المبنى ليلاً عندما يلطف النسيم قيظ الجو وتبرز دار الأوبرا بتصاميم إضائتها الفريدة والخلابة. لا تتركوا المكان بدون التجول في قاعات عرضه الداخلية المزخرفة بأبدع وأفخم الديكورات. ما يميز الديكور الداخلي هو استطاعته الدمج بين الخط التصميمي العُماني التقليدي الفريد باستعماله للألوان السادة والغير معجوقة بتضخم الألوان والزخارف وبنفس الوقت عظم المساحات الداخلية ونقاوة التصميم تضفي على المكان من الخارج ومن الداخل رهبة جمال القصور الأسطورية. ننصحكم أيضاً بتجربة المطعم الهندي “إيندوس” المتموقع داخل دار الأوبرا والمتخصص في أشهى أطباق بلاد السند. محافظاً في ذلك على ذاكرة العُمانيين الجماعية لمسقط كميناء تاريخي اشتهر عبر العصور بتجارته مع الهند.

 

 

رياضة بحرية في شاطئ قنتب

 

 

 

 

 

 

 

شاطئ قنتب هو ربما أجمل شواطئ مسقط. وكون عُمان هي بلد الشواطئ الساحرة الجمال حيث تأخذك الوحشة البدائية لشواطئها، يجعل من شاطئ قنتب مكاناً لا يعوض وبالأخص لأولئك الذين ستكون مسقط هي وجهتهم الوحيدة في عُمان. لكي تزوروا الشاطئ عليكم استخدام احدى سيارات الأجرة لتقلكم إلى المكان لكونه ليس امتداداً طبيعياً لشواطئ المدينة بل يختفي عنها وراء سلسلة جبلية. وهذا بالضبط ما يجعله مكان لا يُفَوّت. انعزاله عن المحيط المدني الصاخب وبذات الوقت قربه النسبي من المدينة العاصمة يجعل شاطئ قنتب فرصة لا تعوض لتذوق وحس وحشة شواطئ عُمان السماوية الزرقة، نظيفة المياه ورائعة الطبيعة الخلابة. لمحبي الغطس يشكل الشاطئ وجهةً أساسية، حيث يوفر امكانية غطس بسيطة ولا تحتاج لحرق العديد من الساعات في السفر إلى خارج المدينة، وكذلك لمحبي الابحار في الزوارق الصغيرة. ينصح أيضاً حين تخططوا زيارتكم للمكان أن تخصصوا بعض الوقت لاعتلاء الجبل المحاذي للشاطئ للإطلال على البلدة القديمة في مسقط من هناك.

 

 

 

متحف بيت الزبير – نظرة أعمق على التراث والتقاليد العُمانية


 

 

 

 

 

 

 

عوضاً عن أن زيارة بيت الزبير ستمكنكم من التمتع بمعرض متغير للفن الحديث، ستكون الزيارة فرصة للتعرف على التقاليد والتراث العُماني بكل تشاكيله وتنوعه وفقاً للعصور المختلفة وللمناطق المتعددة. يشمل العرض الدائم في بيت الزبير سلسلة من المعروضات والمنتوجات التراثية من الحلي والجواهر والأقمشة المنسوجة والخناجر والسيوف التراثية مع الشرح الوافي عن كل قطعة أصلها وفصلها وانتشارها جغرافياً وتاريخياً بطريقة عرض حديثة تجزء العرض الكلي إلى غرف عرض مصغرة تسمح للزائر أن يختار بين الجولة الشاملة المتكاملة أو اقتطاع بعض صالات العرض والراحة ومن ثم المواصلة بمساره المختار. البيت ذاته هو تحفة معمارية مثالية للتعرف على المعمار العُماني التقليدي والمكان ملائم لكل الأجيال ويحوي مقهى يلطف التجربة المتحفية، كما أن هنالك دكان لمن يود شراء التذكارات لرحلته في عُمان. (الصورة من الموقع الرسمي لمتحف بيت الزبير). 

 

 

متحف التاريخ الطبيعي – تعرف على ثراء عُمان الطبيعي

 

 

 

 

 

 

 

عُمان مكان لا يُصَف بثراء طبيعته وكنوزه البحرية والحيوانية والسمكية لمجرد رفع العتب أو المجاملة. فالمناخ الخاص لهذه البقعة من الجزيرة العربية يجعلها تختلف عن كل باقي بقاع الجزيرة من حيث تركيبتها الحيوانية والسمكية والنباتية. لهذا لا يمكنكم زيارة مسقط بدون التوقف مليً والتمعن في تفحص ما يعرضه المتحف الطبيعي والذي يسرد قصة طبيعة هذه البقعة من الكرة الأرضية بسلاسة تجعله متحفاً شيقاً لكافة الأجيال. بالإضافة إلى مجموعة الحيوانات المحنطة المعروضة في المتحف، والتي في جزئها محنطات لبعض الأصناف والأجناس التي تكاد تنقرض من البيئة الطبيعية في شبه الجزيرة العربية ومن الصعب جداً مقابلتها في الطبيعة، هنالك شرح وافي عن التطور الجيولوجي لطبقات الأرض المختلفة في عُمان. لؤلؤة المعرض هي بلا شك الهياكل العظمية المعروضة لأنواع شتى من الأسماك والحيوانات البحرية والحيتان التي وجدت على شواطئ عُمان وأكبرها هيكل عظمي لحوت يبلغ طوله 14 متراً. ينصح بزيارة المتحف قبل الشروع بتخطيط الرحل إلى الطبيعة الخلابة. بهذه الطريقة ستخرجون لتجوالكم برحاب الطبيعة وانتم مزوّدين بالمعلومات التي ستضفي على ما ستشاهدون قيمة إضافية من إثراء المعرفة. 

 

 

زيارة لقلعة نزوى وواحات النخيل.

 

 

 

 

 

 

 

على بعد الساعة والنصف من السفر بعيداً عن شاطئ مسقط تقع إحدى جواهر عُمان وهي من أقدم القلاع التاريخية في عُمان: قلعة نزوى والتي يعود تاريخها إلى منتصف القرن السابع عشر. والرحلة إلى نزوى متعتان في سفرة واحدة. المتعة الأولى هي زيارة لعُمان التاريخية بقلاعها العتيقة وعمرانها التراثي الخاص والفريد. في نزوى ستقابلون العمران العُماني بأقواسه وألوانه الطينية والبيضاء البسيطة وأشكاله الجميلة ببساطتها. بالإضافة للقلعة هنالك أيضاً سوق نزوى وهو بالإضافة لكونه جوهرة معمارية تراثية تستحق المشاهدة يشكل سوق حي وفريد بمنتوجاته البدوية التقليدية وبالأخص يشتهر بالحلي والزينة البدوية المصنوعة من الفضة.
المتعة الأخرى في الرحلة إلى نزوى هي التمتع بالسفر ذاته وبالمناظر الطبيعية التي تعرضها الرحلة. فيمكنكم بنفس الرحلة التعرف على جبال هاجر، العبور بواحات فنجة وبركة الموز، ومن ثم زيارة طنوف، البهلاء وجبرين. كل هذا بيوم سفر خارج مسقط لا يفوّت وخصوصاً إن كانت هذه زيارتكم الأولى لمسقط.

 

 

 متحف غالية للفنون الحديثة

 

 

 

 

 

 

 

هذا البيت العماني التقليدي بما يحتويه من معروضات هو فرصة لزيارة عُمان الحديثة حيث يشكل العرض الصوتي والصوري فيه فرصة للتعرف على تاريخ عُمان الحديث وخاصة أجواء منتصف القرن العشرين من الخمسينيات إلى السبعينيات وهذا ما يميزه عن المتاحف التراثية الأخرى. سبب آخر لاستحقاق بيت غالية بزيارة خاصة هي سرٌّ لا يتعلق بمحتواه فقط وانما أساساً بموقعه وسط البلدة القديمة وسطحه الكاشف لها. لهذا عند زيارة بيت غالية ستتمتعون بالعرض الفني فيه وبامكانية التقاط صور خلابة لمسقط العتيقة من على سطحه.

 

 

المسجد الكبير


 

 

 

 

 

 

 

لا يمكن زيارة مسقط بدون اطلاله على مسجدها الكبير. عدا كونه من أجمل البنايات في مسقط، يحوي المسجد على أكبر سجادة منسوجة يدوياً في العالم. استمر تحضير سجادة المسجد أربع سنين متتالية واشتركت بحياكتها 600 ناسجة محترفة لحياكة السجاد التقليدية.

 

 

 شاطئ وحدائق قرم

 

 

 

 

 

 

 

في مدينة شاطئية كمسقط ستودون السباحة والاستجمام على الشاطئ بدون أدنى شك، ولهذا الغرض ستجدون شاطئ وحدائق قرم بانتظاركم. شاطئ رملي سياحي وهادئ يقصده السواح خلال النهار ويتحول في ساعات المساء إلى مكان يختلط فيه السياح بالمحليين وتعمه العائلات لتنفس الصعداء في نهاية يوم العمل وفي نهاية الأسبوع والعطل الرسمية. يشكل شاطئ قرم امكانية متوفرة وبوسط المدينة للاستمتاع ببحر عُمان المشرفة على المحيط. أما حديقة القرم القريبة فهي استغلال رائع للتضاريس الطبيعية للهضبة وتحوي مسارات مكللة بالورود على جوانبها، بحيرة وسط الحديقة والعديد من الفعاليات للأطفال، وهكذا تشكل الحديقة وانسكابها مع التضاريس الطبيعية باتجاه شاطئ القرم من أجمل التنزهات المسائية الممكنة في العاصمة مسقط وفعالية استجمام لا يكمل التمتع بالمدينة بدونها.

 

مركز الموج للجولف

 

 

 

 

 

 

 

محبي رياضة الجولف سيدهشوا أن أسطورة الجولف العالمية جريج نورمان والملقب بالقرش قام بتصميم ملاعب الجولف في نادي “الموج للجولف” بنفسه. لكن مركز الموج للجولف سيكون مكان ترفيه جيد ليس فقط لمحبي هذه الرياضة. مساحة خضراء شاسعة حوفظ في تصميمها على تضاريس الهضاب الطبيعية وعلى انسكابها المنساب باتجاه شاطئ المحيط ستكون نزهة مسائية ممتازة لمن يريد التمتع بالمغيب الرومانسي بعيداً عن اكتظاظ المدينة وربما تناول بعض المشروبات المرطبة معالأصدقاء أو الأحبة في هذا المنتزه الأخضر والفريد في تصميمه. مطعم المكان يمتاز بالمأكولات المعروفة عالمياً والمحضرة بجودة ممتازة ما يزيد من أسهم المكان لتغيير جو المدينة والحصول على بعض الخصوصية في جو مغيب ساحر. (الصورة من الموقع الرسمي لمشروع الموج).

 

 

 سوق مطرح

 

 

 

 

 

 

 

سوق مطرح هو بدون أدنى شك من أقدم وأعرق الأسواق بالخليج وأكثرها إثارة للزائر. من متاجر الحلي والفضة إلى متاجر الأسماك الشهية. مروراً طبعاً بإحدى اختصاصات عمان: التوابل والبخورات والعطور. قريب جداً من الكورنيش والبلدة القديمة وبهذا سيكلل جولتكم في منطقته الغنية بالمعالم والجو العماني الأصيل.

 

 

الأشتراك في النشرة الإخبارية و لمعرفة آخر المشاريع